طقوس الكتابة عند الروائيين

12,000 د.ع

الوصف

الوصف

الكتابة فن تتذوق منه إحساس الكاتب..

فحين يكتب الكاتب ماجال في خاطره فهو لا يترجم إلا أحاسيس من خلجاته..

والطقوس قد تعدّ عادات يهيئها الكاتب لذاته ليسمح لنبع وفيض الكلمات أن تسري أنهار على أوراقه يقودها القلم نحو مصب كلوحة أبدعها الخالق يقدمها هدية لقارئه ، ليس ليقرأ حروفه ولكن ليقرأ إحساسه وماذا كان عند كتابة هذه الكلمات..

لو لم تكن الحروف رواية أو قصه وكانت خاطره في بضعة أسطر فهي أيضاً تحتاج طقوس لتخترق الحواجز وتعبر منافذ الطرقات لتخرج نفسها من قلب إلى عالم.

لا بد أن رفعت صوتك بكلمات الإعجاب، وهززت رأسك بإيماءات الدهشة بعد أن انتهيت من قراءة رواية ماتعة جذابة ومثيرة… متعجبا من القدرة الفائقة لهذا الروائي على خلق حبكة متقنة؟ وكيف استطاع ان يمسك بشخوص الرواية ويحركها كيفما يشاء! وكيف شدك بأسلوبه الشائق لتقرأ رواية صفحاتها بالمئات؟ ولابد أنك سألت نفسك: ترى كيف كتب هذا الروائي هذه الرواية المذهلة؟

بهذا الكتاب ستتعرف على كواليس الرواية. وكيف وبأي الطقوس كتبها الروائي. . . . ***سواء كنت قارئ أم مشروع كاتب (روائي) هذا الكتاب يناسبك…

 

طقوس الكتابة عند الروائيين

عبد الله ناصر الداوود

دار كلمات للنشر والتوزيع

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “طقوس الكتابة عند الروائيين”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.